السلايدر الرئيسيشرق أوسط

إسرائيل تخطط لمصادرة مئات الدونمات في القدس المحتلة

فادي ابو سعدى

  • الحكومة الفلسطينية: لا قوة على الأرض تستطيع تركيز الشعب الفلسطيني

يورابيا ـ رام الله ـ من فادي ابو سعدى ـ أعلنت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء التابعة لوزارة الداخلية الإسرائيلية في القدس المحتلة، أنها عقدت جلسة تم خلالها بحث الاعتراضات المقدمة ضد مخططات لمصادرة 740 دونما من أراضي بلدتي العيسوية والطور في مدينة القدس.

وحسب محمد أبو الحمص عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية فإن بلدية الاحتلال في القدس وسلطة الطبيعة، قدمتا قبل حوالي شهرين مخططا لمصادرة 300 دونم من اراضي الطور و440 دونما من اراضي العيسوية بحجة تحويلها الى “محمية طبيعية”، سبقها مخطط “الحديقة القومية” للمنطقة ذاتها.

وقال أن سلطات الاحتلال تواصل محاولاتها لمصادرة هذه الأراضي منذ ثماني سنوات، لصالح ولخدمة المشاريع الاستيطانية المختلفة، متناسية حاجة البلدتين لهذه الأراضي، حيث يخوض اصحابها صراعا في المحاكم واللجان الإسرائيلية للمحافظة عليها.

وأكد أن تلك الأراضي تعد المساحات المتبقية للسكان للتوسع وبناء المنازل ليتناسب مع الزيادة الطبيعية، ولبناء المدارس، والحدائق وغيرها من حاجة السكان. وأن قرية العيسوية محاصرة من كافة الجهات بمستوطنة التلة الفرنسية من جهة والجامعة العبرية والشوارع الاستيطانية من جهاتها الأخرى ولم يتبق للسكان الا المنطقة الجنوبية الشرقية.

وأوضح ان سلطات الاحتلال تدعي انها تسعى وتخطط لتحويلها لمحمية طبيعية، في وقت تنفذ فيها عمليات هدم وتجريف بين الحين والآخر للمزارع والمنشآت الزراعية المقامة عليها ولا تستثني الاشتال والاشجار المزروعة من التجريف حتى الطرقات يتم تخريبها.

في غضون ذلك قالت الحكومة الفلسطينية إن لا قوة على وجه الأرض تستطيع تركيع شعبنا البطل وقيادته. وقال يوسف المحمود المتحدث الرسمي باسم الحكومة: إن اقتحامات المدن ومحاولات تكوين مناخ  يكرس  المساس بالمراكز السيادية يأتي في ظل العناوين الهوجاء التي يطلقها نتنياهو وتهدد بإشعال الحروب، وهي  تهدف الى تحطيم الروح المعنوية التي يتمتع بها شعبنا وقيادته، كما تحاول فرض صورة أخرى في المشهد تتلاءم مع المخططات التصفوية لقضيتنا ومنها المؤامرة الاستعمارية التي تسمى صفقة القرن، ويسعى الاحتلال بدعم قوى استعمارية فرضها على شعبنا وإرغام قيادتنا على القبول بها.

وأوضح أن الشعب الفلسطيني وفي مقدمته قيادته أعلن عن مواجهة مستمرة وتحد صارم لكل ما يحاك ضد فلسطين حتى إسقاط كافة المؤامرات ونيل الحرية والاستقلال وتحقيق الحلم الفلسطيني العظيم بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس كاملة السيادة على حدود عام 67.

وحمل المتحدث الرسمي حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن الدفع بالأوضاع إلى مزيد من التدهور من خلال العدوان المتواصل والاقتحامات وملاحقة أبناء شعبنا وإطلاق الإرهابيين المستوطنين وحمايتهم  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق