السلايدر الرئيسيشرق أوسط

الاردن: جعفر حسان يفند عبر “يورابيا” ادعاءات مالية عن شركته الخاصة والفايز تفند التفنيد

رداد القلاب

عمان ـ يورابيا ـ من رداد القلاب ـ بدأ الاردن الرسمي بخطوات عملية لمواجهة الإعلام الاجتماعي -وسائل التواصل الالكترونية- مؤخرا، بسبب بعض منصات التواصل الاجتماعي التي يتم توجيهها بطريقة قتل الشخصية والابتزاز والتناحر والسلبية والتي أدت الى احداث انقسام في المجتمع وهذا بحسب الرواية الرسمية التي تزيد بأن ذلك يأتي للحفاظ على اختلاف افراد المجتمع بالرأي، وتدعي انها تقوم بذلك لتوجيه تلك الأدوات للتواصل والايجابية والبناء والتطوير على المجتمع، في حين يُعيب خبراء ونشطاء على الحكومة انها غير جادة في اقرار قانون حق الحصول على المعلومة والافصاح عن المعلومات الحقيقة لقتل “الإشاعة”.

وغصت مواقع التواصل الاجتماعي الأردني في اليومين الماضيين بخبر مفاده: ان مدير مكتب العاهل الاردني الأسبق نائب رئيس وزراء الاردني السابق جعفر حسان ومدير التشريفات الملكية في القصر الملكي السابق عامر الفايز ووزير المالية الأردني السبق د. عمر ملحس، قد سجلوا شركة لدى وزارة الصناعة والتجارة الاردنية بمبلغ “30 ” مليون دينار ، حصة كل واحد منهم 10 مليون.

وتساءل النشطاء عبر وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة؛ كيف حصل هؤلاء الشخصيات الذين تقلدوا المنصب العام مبالغ تصل الى الملايين لكل واحد منهم؟ وبنفس الوقت لا يستطيع اي منهم جني تلك المبالغ الكبيرة طيلة عمره وليس من وظيفة عامه!.

وكشف المدير السابق مكتب الملك الاردني، نائب رئيس الحكومة السابق جعفر حسان ، عن رأس مال الشركة التي اسسها الشركاء الثلاثة الفايز وملحس اضافة الى حسان هو 30 ألف دينار، بحصة 10 آلاف لكل واحد من الشركاء مستهجنا الهجوم الذي طاله وزملائه وحجمة الكبير عبر “السوشال ميديا “.

وشرح لـ”يورابيا ” امتلاكه لوثائق رسمية، تفيد بتسجيل شركة “العريق لصيانة وتحديث المركبات” في وزارة الصناعة والتجارة، تعود ملكيتها لحسان ورئيس التشريفات الملكية السابق عامر الفايز ووزير المالية السابق عمر ملحس وقال:” تريدوننا الكشف عن كيف حصلنا على 10 الآف دينار ايضاً ؛ نحن جاهزون”.

وبين  حسان ، أهداف شركة أسسها مؤخرا بالشراكة مع مسؤولين اثنين سابقين، وقال : إن الشركة جاءت لتشغيل الشباب الأردني برأس مال بسيط.

ونفى حسان ما نشرته وسائل إعلام محلية، والتي أشارت إلى أن رأس مال الشركة بلغ 30 مليون دينار، مشددا على أن هدف الشركة كان تشغيل الشباب الأردني باستثمار بسيط، بلغ 30 ألفا فقط.

وزاد مدير مكتب الملك السابق :”ان الذين هاجموننا بالأمس قاموا بالاعتذار منا اليوم “مضيفا انه يحتفظ بحقوقهم القانونية في ملاحقة المسيئين لهم .

وبدا الغضب واضحا على نائب رئيس الحكومة الاردنية الاسبق، من حجم الهجوم وسرعة انتقال المعلومات “الكاذبة ” على حد وصفه.

وفي هذا الاطار قالت النائب السابق هند الفايز لـ”يورابيا ” ان قانون الشركات الاردني لا يمنع من وضع رأس مال الشركة برغبة المؤسس او المؤسسين وليس بالضرورة ان يكون راس المال الحقيقي للشركة، مؤكدةً ان رأس مال الشركة يصل الى 30 مليون.

وغمزت الفايز عبر “يورابيا”، إلى شركات النقل الذكية التي تم ترخيصها في الأردن “اوبر” و”كريم ” المثيرة للجدل لغاية الآن والحديث للنائب السابق الفايز ، إضافة الى الجدل الذي رافق ترخيص تلك الشركات.

وبنفس الاطار ، رحب الاردنيون بشركات النقل الذكية ، بسبب امتعاضهم من “التاكسي ” الاصفر ، بسبب عدم تنظيمه وتحديثه إضافة الى عدم تقديم خدمة مميزة لقاطني المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق