أوروبا

المعارضة الصربية تقاطع البرلمان وتدعم احتجاجات ضد فوتشيتش

يورابيا ـ بلجراد ـ بدأت أكبر كتلة معارضة في صربيا اليوم الاثنين مقاطعة البرلمان الوطني والمجالس المحلية ، إظهارا للتضامن مع الاحتجاجات ضد الرئيس الكسندر فوتشيتش.

وقال “التحالف من أجل صربيا” في بيان :”لن نشارك … حتى يتم الوفاء بمتطلبات احتجاجات 1/ من 5 ملايين/ وتهيئة الظروف لإجراء انتخابات حرة ونزيهة”.

ويجري تنظيم الاحتجاجات في بلجراد كل يوم سبت منذ أوائل كانون أول/ديسمبر الماضي ، وفي أكثر من 20 مدينة وبلدة أخرى في الأسابيع الأخيرة.

وتم تحديد شعار “1 من 5 ملايين” بعد أن تجاهل فوتشيتش الاحتجاجات قائلا إنه لن يرضخ لطلب واحد حتى “إذا طلبه خمسة ملايين منكم”.

ويطالب منظمو الاحتجاجات بوضع حد لتضييق فوتشيتش الخناق على وسائل الإعلام وبإطار عادل للانتخابات.

وكرئيس ، يتمتع فوتشيتش بالقليل من الصلاحيات الرسمية ، ولكنه يسيطر على الإعلام والاقتصاد من خلال حزبه التقدمي ، الذي يهيمن على البرلمان وحيث يتمتع فوتشيتش بسلطة فعلية لا يمكن المساس بها.

وقال التحالف من أجل صربيا :”لا نريد أن نكون جزءا من واجهة للديمقراطية ونوفر الشرعية لنظام شمولي يخنق كل معارضة ويعامل المنافسين السياسيين كأعداء للدولة”.

ويضم التحالف من أجل صربيا نحو عشرين حزبا وحركة من مختلف الأطياف السياسية.

ورفض منظمو الاحتجاجات ،التي تجذب بانتظام حشودا تصل إلى 20 ألف شخص ، حتى الآن الوقوف خلف أي حزب ، بما في ذلك التحالف من أجل صربيا.

ويشيرون إلى أن معظم الساسة المعارضين كانوا في الحكم قبل وصول فوتشيتش للسلطة في عام 2012 ،وأنهم لم ينفذوا إصلاحات لمنع الانتهاكات والفساد في الحكومة. (د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق