ثقافة وفنون

تدشين أول مؤسسة متخصصة بالوساطة الفنية في قطر

يورابيا ـ الدوحة ـ جرى في العاصمة القطرية الدوحة اليوم الأحد تدشين أول مؤسسة متخصصة في الوساطة الفنية في قطر تحمل اسم “بالاس آرتس” لتكون بذلك أحدث إضافة للمشهد الفني والثقافي المتنامي في قطر.

وجاء الإعلان عن إطلاق المؤسسة الجديدة بحضور ممثلي وسائل الإعلام وحضور مؤسسي “بالاس آرتس” مريم فرقان وليونيس بوداوي وألفارو ميخيا .

وتهدف “بالاس آرتس” إلى مساعدة الفنانين القطريين على تعزيز مكانتهم في الساحة الدولية إلى جانب جلب أعمال فنية جديدة وتنظيم معارض دولية في قطر، بالتعاون مع مؤسسات قطرية مرموقة من بينها متاحف قطر والحي الثقافي “كتارا “.

وستنظم المؤسسة أولى معارضها المتنقلة يوم 17 شباط/فبراير الجاري، وسيضم المعرض أعمالًا فنية لفنانين عالميين وقطريين صاعدين مثل يوسف بهزاد.

وجرى في حفل التدشين عرض أحدث المشروعات الفنية للفنان المعروف كيريل كونجو المتخصص في الفن الحضري، من رسومات أبدعها الفنان على سيارة “رولز رويس سيلفر سبر” موديل عام .1983 وسيتم استكمال هذا العمل الفني في قطر ليعرض لاحقًا في مزاد ستخصص المؤسسة ريعه لتمويل أعمال خيرية.

وأعلنت “بالاس آرتس” أنها ستستخدم الفن والمزادات والمعارض لدعم المشروعات الخيرية والإنسانية داخل قطر وخارجها. وستوجه ريعها لتأسيس وتمويل مركز متخصص لدعم الأطفال الأيتام سيحمل اسم “معهد بابل”.

كما أعلنت المؤسسة عن شراكتها مع الموسيقية القطرية دانا الفردان لتكون الشريك الموسيقى الرسمي للمؤسسة. وستقدم دانا ألحانًا موسيقية في فعاليات المؤسسة القادمة. فيما ستزود الشيخة نوف فيصل آل ثاني المؤسسة بالورود المقدمة من شركتها الخاصة “إتش.إي.إن.كيه.إس” دعمًا لجهود المؤسسة.

وتعليقا على الحدث قالت مريم فرقان إن “بالاس آرتس – تعتبر أول شركة للوساطة الفنية في قطر وأحدث إضافة للمشهد الثقافي المزدهر في الدولة. إذ استطاعت قطر في وقت قصير أن تتحول إلى مركز إقليمي هام للفنون والثقافة، وطموحنا أن نضاهي المدن الفنية الشهيرة على مستوى العالم مثل باريس ونيويورك”.

وقال ليونيس بوداوي “لا تقتصر مهمتنا على دعم الفنانين القطريين والعرب فحسب، بل سنجلب للدوحة معارض جديدة، كما نهدف إلى استخدام الفن لصالح الأعمال الخيرية، لاسيما دعم الأطفال الأيتام حول العالم. ولهذا يسعدنا أن نخصص جزءًا من عوائد المعارض والمزادات لتأسيس معهد بابل المخصص لخدمة الأيتام ومساعدتهم في التعليم”.(د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق